اجتماع موسع لهيئة مكتب التربية والطلائع المركزي مع الفعاليات التربوية

التهيئة والتحضير وحشد القطاع التربوي للاستحقاق الوطني لانتخابات رئاسة الجمهورية، وتقويم الفصل الدراسي الأول، والاستعداد لبداية الفصل الدراسي الثاني، ومناقشة الواقع الصحي في المدارس، والإجراءات الصحية المتخذة ضد جائحة كورونا، واستعراض واقع العمل الطليعي والنقابي خلال عام 2020، وما نفذ من خطط المكاتب الفرعية للعام الماضي، كان محور  الاجتماع_الموسع الذي عقدته هيئة مكتب التربية والطلائع المركزي في مبنى القيادة المركزية، بحضور الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي الرفيق المهندس هلال الهلال، وعضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتبي التنظيم، والتربية والطلائع المركزيين الرفيق اللواء ياسر الشوفي، ووزير التربية الدكتور دارم طباع، ورئيس لجنة الرقابة والتفتيش الحزبية الرفيق الدكتور غسان خلف، ومعاوني وزير التربية، ورئيس منظمة طلائع البعث الدكتور محمدعزت عربي كاتبي،وأعضاء قيادة المنظمة، ورئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين وحيد زعل، وأعضاء المكتب التنفيذي، ورؤساء مكاتب التربية في المحافظات، ورؤساء فروع نقابة المعلمين في الجامعات، ومديري الإدارة المركزية والتربية في المحافظات كافة.
الرفيق_المهندس_الهلال أكد أهمية العمل التكاملي ضمن الفريق الواحد بين القائمين على العملية التربوية، دون أن يأخذ أحد دور الآخر، ونقل تحيات ومحبة قائد الأمة الذي يفخر ويعتز به الشعب، والذي كان في المقدمة يدافع ويماحك ويتصدى، يفتح صدره لكل من يريد دمار سورية، القائد المدافع عن وطنه، والحامي والداعم للعملية التربوية، موضحاً أهمية دور التربويين، والدعم النفسي في الوصول إلى النتائج المرجوة في بناء الجيل المعافى والسليم، مبيناً أن التمسك بالقائد، وإعطاء صورة ناصعة عن محبة الشعب له، والالتفاف حوله، هي رسالة موجعة لشذاذ الآفاق، طالباً من الأسرة التربوية صون الأمانة في بناء الأجيال، والاستفادة من الأخطاء، والابتعاد عن النظرة الضيقة للارتقاء في العمل إلى مستوى تضحيات الجيش.
 الرفيق_الشوفي أكد أهمية هذا اللقاء الجمعي الذي يأتي تقييماً للمرحلة السابقة التي تم إنجازها، ومتابعة ما تم تحقيقه، وعدم الاقتصار على وضع الخطط فحسب، داعياً إلى متابعة العمل على البناء الصحيح للعقول بالاستناد إلى عقيدة الحزب ومنهجيته، وعقيدة قائد الوطن، مبيناً أن الصمود والتضحية في سبيل الوطن، يحقق الكبرياء والعزة، وأهمية ترجمة ذلك من خلال الاستحقاق الرئاسي القادم، لافتاً إلى وجوب العمل التشاركي مع مكاتب التربية، وطرح موضوعات مركزية، تتطلب المعالجة كفريق تربوي والتركيز على أصدقاء المدرسة، وتفعيل مجالس الأمهات.
 الوزير_طباع أكد ضرورة تعزيز الوحدة الوطنية والمواطنة والانتماء لنجاح الاستحقاق الدستوري، داعياً إلى متابعة العمل ضمن الفريق، وتحقيق التعاون مع الحزب والمنظمات الشعبية، لافتاً إلى انه تم تسجيل الملاحظات التي عرضت، وسيتم العمل عليها، مبيناً أن الامتحانات ستكون شفافة وموثوقة ويقودها الكادر التربوي المؤهل محلياً، والسعي لتوطين التعليم بعد الانتهاء من إنجاز الخريطة المدرسية، ووضع آلية جديدة للضمان الصحي تساهم في تحسين الخدمات الصحية، ومتابعة تأمين مستلزمات المدارس كافة، وتامين وسائط النقل لمديريات التربية في المناطق المحتاجة، وتعزيز الأنشطة والفعاليات التي تدعم الروح الوطنية.
كما قدم_رؤساء_مكاتب_التربية في المحافظات عرضاً حول واقع العملية التربوية، وملاحظاتهم ومقترحاتهم لتطوير العمل، فضلاً عن استعراض واقع العمل التشاركي لكل من منظمة الطلائع ونقابة المعلمين واتحاد شبيبة الثورة مع وزارة التربية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد المركز