كيفية اجابة الاباء عن تساؤلات أطفالهم عند رؤية شخص ذوي الاحتياجات الخاصة (أمثلة حسب الفئة العمرية للأبناء)

المقدمة: الطفل نموذج إنساني ذو طبيعة خيّرة وجميلة، يختزن طاقة وإحساساً وخيالاً لا يضاهى بها إذا شاءت ظروفه إلى إبرازها فعلا. والطفل المعوق كغيره يملك كل تلك الطاقة وله أحلامه وطموحاته وخياله.

فالأطفال كلهم جمال ولا ينقصهم الا البيئة الحاضنة التي تتيح لهم التعبير عن مشاعرهم، وتقدّم لهم الفرص عبر استفزازهم بالأسئلة، فيبدعون بهم وعنهم ولهم. وتسلك بهم  في أول طريق الإبداع.  تأخذ بأفكارهم وأحلامهم وتعينهم على تحقيقها بالطرق الإيجابية والجمالية.

ومن الأهمية بمكان، هو الفكرة الإيجابية تلك التي تولد في رأس الإنسان طفلاً كان أم كبيراً، فيعمل على تطويرها كما يتمناها ويحلم بها ويريدها، ويمكن للأفكار أن يعقد بها سلسلة حياته كيفما يرغب. وعلى قاعدة:  “كن جميلاً ترى الوجود جميلا.

النقاط التي يجب أن ننتبه لها عندما يطرح طفل كهذه الأسئلة سنوجزها في الآتي:

في البداية قل له أن الشخص المعاق هو إنسان عادي له الحقوق نفسها التي نملكها جميعاً ، إلا أنه ربما يحتاج بعض المساعدة ، فهو يقوم بكل

الأعمال اليومية الاعتيادية بنفسه ، ومن ثم أظهر لطفلك مدي قوة المعاق التي تساعده علي وضعه الحالي ، والذي يعتبر اختبار من الله سبحانه وتعالي.

إذا كنت تشعر بالحرج، أو الشفقة تجاه المعاق لا تجعل طفلك يشعر بها فكن طبيعياً وأجب إجابات صحيحة وصادقة.

اشرح له أن الإعاقات نوعان الأول ينتج عن الحوادث التي يمكن أن تحدث لأي منا والثاني يكون بسبب عيب خلقي ناتج عن الولادة.

أفهمه أن معظم الإعاقات دائمة ولا علاج لها ، ولكن هناك متخصصين يحاولون مساعدة المعاق للوصول إلي استغلال إمكاناته الحالية أفضل استغلال ، فيساعدونه لدخول الأماكن العامة والتغلب علي حرجه وخوفه من مواجهة الناس .

شجع طفلك لمساعدة المعاق وأغرس بداخله أهمية دوره تجاه المعوقين .

يجب أن تنظر للمعاق تجاه عينية مباشرة أثناء حديثك معه، وليس إلي إعاقته وعلمّ طفلك ذلك.

وضح لطفلك أن الإعاقات الجسدية لا تؤثر في الذكاء أو الإدراك وأن المعاق لديه مشاعر وحقوق ورغبات يجب احترامها .

أشرح له الإعاقات التعليمية، وكيف أن الذين يعانون منها أطفالاً عاديين لكن قدراتهم مختلفة نوعاً ما.

مقترحات لأمثلة من الاجابات عندما يسالك طفلك عن المعاقين(امثلة حسب الفئة العمرية):

وسوف نقسم المراحل السنية حسب النقاط التالية، وأمام كل مرحلة نوعية الإجابة لأنها تتماشي وعمر طفلك ، وهى على النحو التالي:

2ـ 4سنوات :

هذه الطفلة الصغيرة ليست مريضة لكنها تحتاج للمساعدة في عمل بعض الأشياء إنها ربما لا تسمعك الآن، ولكنها إذا وضعت جهازاً معيناً يمكنها أن تسمع .

4ـ6 سنوات :

” إذا كان الطفل نفسه معوقاً ” ، الإنسان المعاق لا يستطيع عمل كل ما يفعله الإنسان الطبيعي ، والبعض يحاول أن يكون ظريفاً معك فيسألك إن كنت تحتاج لمساعدة فإذا لم تكن قل له شكراً فقط ، دون أن تشعر بحرج ، إنك ذكي جداً لأنك تستطيع استخدام الأدوات الخاصة بك والتي لا يملكها الأطفال الآخرين ، نحن نحبك جداً وأنت مهم جداً بالنسبة لنا .

6 ـ8 سنوات :

إن هذا الطفل أصبح هكذا لأنه لم يستطع التنفس بسهولة عند الولادة ولم يحصل دماغه علي الأكسجين الذي تتنفسه ، وقد أثر ذلك سلبياً علي دماغه الذي توقف عن إعطاء الجسم ، وهذا بالطبع ليس ذنبه ، لكن أعلم يا ابني أن هذا الطفل يتعلم كيف يتغلب علي تلك الصعوبات وأنه يحتاج مساعدة وتمرين لممارسة الأمور اليومية التي لا نلتفت نحن إليها .

8 ـ11سنة :

الطفل المعاق يختلف عنا في أمر ما ، إما أنه لا يستطيع عمل الأشياء بالطريقة التي يقوم بها الآخرون ، أو أنه لا يفكر بالطريقة التي يفكر الآخرون بها ، ولكن معظم المعاقين يتغلبون علي إعاقتهم ويصلون إلي حياة سعيدة يمكن أن يكونوا خلالها أسرة سعيدة ، إنه مختلف عنك قليلاً أو يستخدم وسائل مساعدة لهذا فهو لا يستحق أن تهزأ منه ، فهو له الحقوق نفسها التي تملكها أنت ، ولكنه يحتاج إلي بعض الخصوصية والاهتمام .

المراجع :

1-  د.هالة ابراهيم الجرواني, الاسكندرية ,كلية رياض الاطفالود.انشراحابرهيمالمشرفي,جامعة ام القرى ,استاذ مساعد بكلية التربية,التنشئةالاجتماعيةوشكلاتالطفولة.

2-  عمر أحمد همشرى,مدخل الى التربية,بيروت ,2001.

                                                           بقلم الباحثة: زمرد جبور

جديد المركز