من وحي افتتاح المركز الإقليمي لتنمية الطفولة المبكرة

بقلم مديرة المركز السيدة كفاح الحداد

•    انطلاقاً من اهتمامها بقضايا الطفولة وفي ظل حرصها على دعم هذه الفئة العمرية من المجتمع السوري افتتحت السيدة أسماء الأسد بتاريخ 26/10/2010 المركز الإقليمي لتنمية الطفولة المبكرة ترافقها السيدة ايرينا بوكوفا المدير العام لمنظمة اليونسكو.
•    جالت السيدة أسماء الأسد ترافقها السيدة بوكوفا على أقسام المركز ، وكانت البداية في روضة المركز حيث تعرفت على غرف الأنشطة في الروضة وعلى أعمال الأطفال من الفئات الثلاث ،وقد اطلعت على عدد الأطفال في كل فئة ونسبة الاستيعاب كما شاركت الأطفال من الفئة الثالثة نشاطاً رياضياً فنياً.

•   اطلعت السيدة أسماء و السيدة بوكوفا على الورشات التدريبية المقامة في المركز، والتي استهدفت أولياء الأمور ومعلمات الرياض، وقد استفسرت سيادتها عن تقبل المتدربات للتعلم واكتساب مهارات جديدة تسهم في تسهيل ايصال المعلومات للاطفال.‏‏
•    حضرت السيدة أسماء الأسد والسيدة بوكوفا عرضا تعريفياً قدمته السيدة كفاح الحداد مديرة المركز وقد تضمن العرض:
خطة عمل المركز لنهاية عام 2011, الرؤية المستقبلية لتطوير عمل المركز والتي تتسم برؤية شاملة تنسجم مع الإستراتيجية الوطنية لتنمية الطفولة المبكرة وقد شملت ثلاثة محاور هي:
– التعليم والتعلم.
– حماية  الطفل.
– الصحة النفسية للطفل.
خلال حفل الافتتاح الرسمي للمركز أكدت السيدة أسماء الأسد أن افتتاح المركز اليوم تتويج للجهود المبذولة.
و عبرت السيدة إيرينا بوكوفا المدير العام لليونسكو عن سعادتها بشراكة اليونسكو مع سوريا وبافتتاح المركز رسميا واصفة إياه المركز الفريد والنوعي وقالت بوكوفا: عندما نقول إن المركز إقليمي فإن ذلك نابع من رؤية استشرافية بأنه سيكون الشريك الرئيسي لليونسكو في هذه المنطقة في مجال تربية وتنمية الطفولة المبكرة.
و قالت السيدة كفاح الحداد مديرة المركز : أن كنا بدأنا متأخرين في سوريا ، لكننا نملك طاقات كبيرة وقدرات بشرية مستعدة لقطع أشواط  كبيرة للنهوض بواقع الطفولة في سوريا بسرعة خيالية,كما أشارت السيدة حداد بأن أهمية المركز تكمن بأنه نافذة يتم من خلالها التواصل مع المجتمع المحلي لاستقطاب أفراده المعنيين إلى الدورات التي تقام في المركز فأولياء الأمور معنيون أيضاً بالتدريب وبحضور ورشات العمل في مجال الطفولة المبكرة .
أكد مدير المكتب الإقليمي لليونسكو في بيروت : المكتب سيعمل مع إدارة المركز لخلق صلات مع مراكز أخرى بالعالم لكن تركيزنا سيكون بشكل أكبر على المنطقة العربية خاصة مع وجود عوامل مشتركة تربط بين دول المنطقة.
وحول الروضة النموذجية في المركز عبرت مديرة الروضة : إن الروضة تقبل جميع الأطفال من كلا الجنسين حسب الفئات العمرية، إضافة إلى دمج الحالات الخفيفة القابلة للتدريب من الأطفال المعوقين ،مبينة أن نسبة الاستيعاب في كل فئة 20 طفلاً وطفلة.
وقالت المستشارة التربوية من المكتب الإقليمي لليونسكو: المركز يطمح أن يكون نموذجاً ايجابياً للعالم العربي في برامج تنمية و تعليم الطفولة المبكرة.

[images cols=”three” lightbox=”true”]
[image link=”8595″ image=”8595″]
[image link=”8596″ image=”8596″]
[image link=”8592″ image=”8592″]
[/images]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد المركز