كلمة مديرة المركز

تعتبر مرحلة الطفولة جسر العبور إلى الحياة بكل مكوناتها من خلالها يعبر الطفل مزودا بما اكتسبه من

مهارات وقدرات ومعارف خلال سني عمره الأولى وبذلك تكون تلك المرحلة هي الشيفرة التي ستشكل شخصيته بسلوكياتها وتفاعلها مع المحيط .
يأتي الاهتمام بمرحلة الطفولة المبكرة بسنواتها الثمان الأولى ، انطلاقاً من أن الطفل يحقق خلالها أعلى معدلات النمو بمختلف جوانبه، ففيها يتميز بقدرة عالية على التعلم والاكتساب في فترة قصيرة وبشكل مكثف، اضافةً إلى أن التأثيرات التي يتعرض لها الطفل خلال هذه المرحلة سواء كانت رعاية واهتمام، أو اهمال وتهميش تحمل بالغ الأثر على شخصية الطفل لمراحل حياته القادمة.
انطلاقا من ذلك كان الاستثمار في مرحلة الطفولة المبكرة هو الاستثمار الأكثر جدوى وعائديه في مختلف الاستثمارات البشرية ، وعليه كان إنشاء المركز الإقليمي لتنمية الطفولة المبكرة انعكاساً للاهتمام بهذه المرحلة من أعلى المستويات في الجمهورية العربية السورية واعتباره مركزاً متخصصاً لتأهيل وتدريب كل المهتمين بالطفولة المبكرة ولإعداد الأبحاث والدراسات وتبادل الخبرات محلياً وإقليميا بهدف النهوض بواقع الطفولة المبكرة وخلق عالم يليق بطفولة واعدة.

جديد المركز